weladekyamasr
مرحبا بك زائرنا العزيز ...
تسعدنا زيارتك ويشرفنا ان تكون عضوا فى منتدانا ...
لنكن إخوة فى الله .

weladekyamasr

منتدى ولادك يامصر .. منتدى كل المصريين
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
حتى تكون أسعد الناس
اترك المستقبل حتى يأتى ولاتهتم بالغد لانك اذا اصلحت يومك صلح غدك
مامضى فات ومافات مات فلا تفكر فيما مضى فقد ذهب وانقضى
كرر ( لاحول ولاقوة الا بالله ) فانها تشرح البال وتصلح الحال وتحمل بها الاثقال وترضى ذا الجلال
أكثر من الاستغفار فان معه الرزق والفرج والذرية والعلم والتيسير وحط الخطايا
لاتجالس البغضاء والثقلاء والحسدة فانهم حمى الروح وهم حملة الاحزان
ابسط وجهك للناس تكسب ودهم وألن لهم الكلام يحبوك وتواضع لهم يجلوك
كن واسع الافق والتمس الاعذار لمن اساء اليك لتعش فى سكينه وهدوء واياك ومحاولة الانتقام
لاتفرح اعدائك بغضبك وحزنك فان هذا مايريدون فلا تحقق امنيتهم الغالية بتعكير حياتك
سب اعدائك لك وشتم حسادك يساوى قيمتك لانك اصبحت شيئا مذكورا ورجلا مهما
لاتتاثر من القول القبيح والكلام السيئ الذى يقال فيك فانه يؤذى قائله ولا يؤذيك

شاطر | 
 

 لمحات عن الفاروق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ibn_MaSr

avatar

ذكر عدد الرسائل : 1238
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 03/10/2008
مشكور : 17
نقاط : 1294

مُساهمةموضوع: لمحات عن الفاروق   الثلاثاء يناير 19, 2010 11:40 pm

إنفض سوق عكاظ ومكة تودع زوارها وإذ بشيخ طاعن في السن يحدق بشاب جسيم يرى الناظر إليه عنفوان الشباب و الجرأة فيقول لمن معه من قومه (( والله إن هذا الفتى ليكون سبباً في سعادة قومه أو شقائهم ))
لله در ذاك الشيخ ما خابت نظرته في الفاروق عمر رضي الله عنه فوالله ما راى الصحابة الراحة والعزة من قريش إلا بعد إسلامه بدلليل حديث إبن مسعود رضي الله عنه وما رأت قريش ذل وهوان بعد إسلامه و تبرأه من الشرك والمشركين وكيف هاجر عمر ؟؟؟
هاجر علنا أمام أعين قريش كلها قائلاً : من أراد أن تثكله أمه وترمل زوجته وييتم أبناءه فليتبعني فإني بهذا الوادي .


لمحة أخرى

رأى النبي صلى الله عليه وسلم رؤيا قد أعُطي فيها إناءً من لبن فشرب حتى إرتوى ثم شرب حتى خرج اللبن من تحت أظافره ثم أعطى فضلته وما زاد لعمر بن الخطاب .
فلما أصبح وقص الرؤيا عى الصحابة أولها صلى الله عليه وسلم بكثرة العلم .


ولمحة أخرى :

عندما طلب جيش المسلمين مفاتيح القدس بعد إستسلامها أبى أهلها وقسيسيهم إعطاء المفاتيح إلا لسيدنا عمر رضي الله عنه فأرسل أبو عبيدة بن الجراح أمين الأمة لامير المؤمنيين يعلمه فأجابهم وقدم إلى القدس
مع غلام له على بعير واحد لهم فكانا بتناوبان الركوب على البعير ساعة هو رضوان الله عليه وساعة غلامه وساعة يرحون البعير من الركوب و هكذا ...... وشاء الله أن يكون دور الغلام موقتاً بوصولهم للقدس
والقسيسين وأهل القدس ينظرون وسيدنا عمر يسير على الطين منهكاً من السفر والسير وأبو عبيدة يقول له
هلا أعلمتنا حتى نأتي ببعير لك يا أمير المؤمنيين فقال له (((( نحن قومٌ أعزنا الله بالإسلام إن إبتغينا العزة بغيره أذلنا الله ))) ثم جاء الرهبان وأعطوا المفاتيح لسيدنا عمر بعد أن تفحصوا ثوبه وقالوا :
لقد جاء في كتبنا أن من يفتح القدس يكون سائراً على قدميه و بثوبه 18 ثمانية عشر رقعة وغلامه راكب على بعير فأحصوا الرقع في ثوب الفاروق فإذا هي 18 ثمانية عشر رقعة .


اللهم إنا نشهدك أنهم بلغوا أمانة نبيك ورسالته ونشروا دينه وشرعه وكانوا أئمة هادين مهديين اللهم إجمعنا بهم
واكرمنا بجوارهم تحت لواء حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم ومتعنا بالنظر إلى وجهك الكريم . اللهم أمين أمين

________________________________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://weladekyamasr.ahlamontada.net
 
لمحات عن الفاروق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
weladekyamasr :: القسم الدينى :: اسلامـــــــــــــــــنا-
انتقل الى: