weladekyamasr
مرحبا بك زائرنا العزيز ...
تسعدنا زيارتك ويشرفنا ان تكون عضوا فى منتدانا ...
لنكن إخوة فى الله .

weladekyamasr

منتدى ولادك يامصر .. منتدى كل المصريين
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
حتى تكون أسعد الناس
اترك المستقبل حتى يأتى ولاتهتم بالغد لانك اذا اصلحت يومك صلح غدك
مامضى فات ومافات مات فلا تفكر فيما مضى فقد ذهب وانقضى
كرر ( لاحول ولاقوة الا بالله ) فانها تشرح البال وتصلح الحال وتحمل بها الاثقال وترضى ذا الجلال
أكثر من الاستغفار فان معه الرزق والفرج والذرية والعلم والتيسير وحط الخطايا
لاتجالس البغضاء والثقلاء والحسدة فانهم حمى الروح وهم حملة الاحزان
ابسط وجهك للناس تكسب ودهم وألن لهم الكلام يحبوك وتواضع لهم يجلوك
كن واسع الافق والتمس الاعذار لمن اساء اليك لتعش فى سكينه وهدوء واياك ومحاولة الانتقام
لاتفرح اعدائك بغضبك وحزنك فان هذا مايريدون فلا تحقق امنيتهم الغالية بتعكير حياتك
سب اعدائك لك وشتم حسادك يساوى قيمتك لانك اصبحت شيئا مذكورا ورجلا مهما
لاتتاثر من القول القبيح والكلام السيئ الذى يقال فيك فانه يؤذى قائله ولا يؤذيك

شاطر | 
 

 الشباب والتحولات الفكرية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ibn_MaSr

avatar

ذكر عدد الرسائل : 1238
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 03/10/2008
مشكور : 17
نقاط : 1294

مُساهمةموضوع: الشباب والتحولات الفكرية   الأحد يوليو 31, 2011 8:19 pm





تعيش مجتمعاتنا اليوم سلسلةً من التغيُّرات الاجتماعية والفكرية؛ بسبب الانفتاح العالمي الكبير على كافة الأفكار والثقافات؛ بفعْل وسائل الاتصال الحديثة، ومثله الاحتكاك المباشر بالمجتمعات الأخرى للابتعاث الخارجي أو العمل والهجرة.

ومِن أكثر المتعرِّضين لخوض غمار هذه المتغيرات والتأثر بها في الشخصية والآراء والميول، ومعايشتها والاستفادة منها أو الضرر بها - هم الشباب.

التغير والتحول ظاهرة طبيعية في الإنسان خاصة إذا كان للأفضل، فهو كل يوم يكتشف شيئًا جديدًا، ويستزيد منه، وما يظهر له مِن أفكار اليوم قد يظهر له عكسها في اليوم التالي، كما أن الاستفادة من جُهود وعقول الآخرين أمرٌ مطلوب من باب: "الحكمة ضالة المؤمن".

لكن ما يُعد كارثة حقيقية هي التغيرات "السلبية"، التي تمتد في بعض الأحيان لهوية الإنسان الدينية، أو الفكرية والثقافية والاجتماعية، التي تأخذه نحو الهاوية!

وذلك إمَّا بتحول بعض البارزين في مجال فكري أو اجتماعي مُتَّزن عن خطهم المعروف بالخير إلى التحول الذريع نحو الاتجاه المعاكس تمامًا، أو بتنكُّر الإنسان للمجتمع الذي رباه وعلمه؛ فيرد الإحسان بِدَسِّ الأفكار والشبهات المغلوطة التي استقاها من الغرب، وغيرها من الأمثلة التي سببها الرئيس هو عدَم الإعداد الديني والفكري الجيد، وإرساء القواعد المحكمة في نفس الإنسان وهو صغير، فيكون عُرْضَةً لهذه التحولات، وكأنه ريشة في مهب الريح؛ خاصة إذا اخْتَلَط بالمجتمعات الأخرى وهو لَم يُعَدُّ بعدُ لِمواجة هذا التحدي.

وسيكون لهذا التحول انعكاسه على الشاب بسلسلة الصراعات التي تنتابه، بين مخزونه الديني أو الثقافي، وبين الطوارئ الجديدة التي اعترَتْه، والتي منها الصدمة بتحول بعض قدواتهم؛ (علماء - دعاة - مفكرين – أو حتى منشدين!!)، وتَتَعَدَّد القائمة التي قد تُؤدي لردة فعل متباينة منها - بل وأخطرها -: التشكيك في هُويته وما تلقاه من علوم ومعارف، أو التشكيك في أصحاب العقول الراجحة!

لذلك يجب على كلِّ مَن له تأثير على الشباب - ومنذ وقت مبكر -: الوالدين، المدرسة، العلماء والمفكرين، وسائل الإعلام - التعاون والإعداد المسبق لغرس القواعد السليمة في نفوسهم؛ كي لا يسهل اختراقهم من كل اتجاه؛ فيكونوا عرضة لسلسة من التحولات التي تضر بهم ومجتمعاتهم.

ومن ذلك الإعداد:
• توضيح وتطبيق أهمية الاعتصام بالكتاب والسنة؛ للحماية من مصايد المتغيرات المعاصرة والتحولات الفكرية لبعض القدوات.
• أن تحرصَ المدارسُ والجامعات على إخراج النماذج الفاعلة المؤثرة لا المتأثرة، الآخذة بأيدي أقرانهم نحو الاعتزاز بدينهم وهويتهم ومجتمعهم وتصديرها للغير.

نشر في صحيفة سبق الالكترونية 20-07-2011

________________________________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://weladekyamasr.ahlamontada.net
 
الشباب والتحولات الفكرية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
weladekyamasr :: ملتقيات ولادك يامصر :: الملتقى العام-
انتقل الى: